مقالات

أحمد سلام يكتب الكونجرس ثكنة عسكرية !

بقلم _أحمد محمود سلام 
عشية مراسم تنصيب الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن رسميا يوم الاربعاء 20 يناير تم الإعلان عن إجراءات أمنية مشددة في محيط الكونجرس الأمريكي بالتزامن مع وجود قوات الحرس الوطني الأمريكي في داخل مبني الكونجرس حيث استدعيت عقب أحداث السادس من يناير التي اقتحم خلالها أنصار الرئيس ترامب مبني الكونجرس واحدثوا فوضي تناقلتها محطات التليفزيون العالمية في مشهد لايمكن تصور أن يكون في الولايات المتحدة الأمريكية.
بحسب وكالات الأنباء فقد تم الإعلان عن غلق محطات المترو ووضع حواجز اسمنتية ونشر رجال الخدمة السرية بالتزامن مع وجود قوات الحرس بالفعل داخل مبني الكونجرس.
المشهد غير مسبوق تستعيد من خلاله أمريكا هيبتها أمام العالم بعد ماجري من ترامب وأنصاره .
هناك مشهد آخر غير مسبوق يوم تنصيب الرئيس الأمريكي المنتخب يتمثل في غياب الرئيس المعزول دونالد ترامب وقد صوت مجلس النواب علي عزله مساء الأربعاء 13يناير.
الكونجرس الأمريكي والجيش وضعا نهاية لجموح الرئيس ترامب دفاعا عن الكيان الذي يدعمه دستور يجب احترامه سيرا علي نهج كل رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية منذ نشأتها.
المشهد المصورة من الكونجرس رسائل قوة من الجيش الأمريكي الذي أعلن دعمه لنقل السلطة إلي الرئيس الجديد.
تزامنا مع كل هذا فإن توابع عزل ترامب سوف تشهد إجراءات قد تؤدي لمحاكمه بتهمة التحريض على اقتحام الكونجرس وفي جميع الأحوال فقد انتهي ترامب سياسيا واستحال عليه الترشح مستقبلا وفي تصوري أنه سيكون خارج المتبع بشأن الرؤساء السابقين الأحياء للولايات المتحدة الأمريكية .
الحديث عن الشأن الأمريكي بعيون شرق أوسطية لتوثيق مشهد الدولة القوية بالدستور والبرلمان والجيش وهنا مكمن قوة الدولة وذاك ينعكس على الشعب الذي يشعر لامحالة بالفخر لأن العدالة هنا اجهزت علي تهور رئيس أراد الخروج عن الإطار الأمريكي لتداول السلطة وفقاً للدستور.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى