مقالات والابداع

أحمد سلام يكتب الفريق كمال حسن علي في ذكراه

بقلم أحمد سلام 

من يمت في مصر ويترك أثرا ينشد دوام التذكير بتجربته واليقين أن تجربة رجل بقيمة وقامة المرحوم الفريق أول كمال حسن علي تستوجب الحديث عنها وقد شارك في جميع الحروب منذ حرب 1948 وحتي حرب اكتوبر المجيدة وكان شاهدا علي المفاوضات المصرية الإسرائيلية من موقعه كوزير للدفاع ثم الخارجية وانتهت مسيرته رئيسا لوزراء مصر .
رحل الفريق كمال حسن علي27 مارس1993
..هو القائدالوحيد الذي رفض تنفيذ امر الانسحاب بدون سلاح في يونيو 1967واتي بكامل معداته وسلاحه وافراده سالمين تماما من رفح علي الحدود مع اسرائيل حتي قناة السويس وعبروا للضفة الغربية ولم يجرؤ العدو علي الاقتراب منه .
لاحقا كان ماقام به وراء مقولة الرئيس السادات في خطاب النصر في أكتوبر سنة1973 .. بأن الجيش لم يعط الفرصة ليحارب .
في حرب أكتوبر المجيدة كان مديراً لسلاح المدرعات.
بعد نصر أكتوبر عينه الرئيس السادات مديرا للمخابرات العامة ثم وزيرا للدفاع ثم وزيرا للخارجية واخيرا رئيسا للوزراء في عهد الرئيس مبارك .
هو اول من شغل منصب وزير الدفاع بعد تغيير المسمي من وزارة الحربية وكان ذلك 5اكتوبر1978خلفا للفريق أول محمد عبد الغني الجمسي وكان التوقيت وقتها ملفتا للنظر إذ أنه استبق العرض العسكري الشهير يوم السادس من أكتوبر بيوم واحد.
كان آخر منصب تولاه بعد المناصب السابقة وعلي سبيل التقدير لتاريخه هو رئيس مجلس إدارة أحد البنوك وهو البنك المصري الخليجي.
كتب الفريق كمال حسن علي مذكراته تحت عنوان مشاوير العمر فضلا عن كتابه محاربون ومفاوضون وتلك المؤلفات وثيقة تاريخية تؤرخ للصراع العربي الإسرائيلي بعيون شاهد عيان .
عندما وقع الرئيس ترامب علي وثيقة الإعتراف بضم الجولان لإسرائيل مؤخرا تذكرت ما كتبه الفريق كمال حسن علي عن الجولان السورية في كتابه محاربون ومفاوضون حيث ذكر بأنه قد استقل مع وزير الدفاع الإسرائيلي ايريل شارون طائرة هليكوبتر حلقا بها فوق هضبة الجولان السورية وتعجب في كيفية احتلالها وهي هضبة مرتفعة من المفترض أن تكون محصنة بما يمنع وقوعها تحت قبضة محتل .!
ساهم الفريق كمال حسن علي في المفاوضات المصرية الإسرائيلية بحكم منصبه وكان له دورا مؤثرا بعد تقاعده يوم أن سافر الي جنيف للإدلاء بأقواله أمام محكمة التحكيم التي باشرت قضية طابا وكانت أقواله بمثابة مرافعة للتاريخ لإظهار حق مصر العادل في استعادة طابا من قبضة إسرائيل .
الفريق كمال حسن علي من رموز العسكرية المصرية في العصر الحديث ونادرا ما يشار إليه ولابد من التذكير بتجربته التي حرص علي توثيقها في مذكراته مشاوير العمر وهي بحق مشاوير رجل ادي رسالته علي نحو مشرف .
في ذكري الرحيل” مشاوير العمر” سوف تظل شاهدة علي تجربة تستوجب الإبحار في فصولها لمعرفة تاريخ مصر بعيون من عاصر وكان شاهد عيان علي مسيرة وطن .
…. رحم الله الفريق أول كمال حسن علي وسيظل في ذاكرة مصر قائدا من قادة جيش مصر العظام .
#احمد_محمود_سلام

احصائيات كورونا في مصر اليوم
36

الوفيات الجديدة

6810

الحالات السلبية

1536

الحالات الجديدة

959

اجمالي اعداد الوفيات

6037

عدد حالات الشفاء

24985

اجمالي اعداد المصابين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق