• الإفراج عن أصالة بعد ضبط كميات من المخدرات بحوزتها
  • طرد لاعب كاميروني بالخطأ في مباراة الكاميرون
  • تجديد حاملة الطائرات أبراهام لينكولن
  • القوات العراقية تسيطر على ثلثي مساحة المدينة
  • وزير النقل: "ضربنا السوق السوداء للتذاكر في مقتل"
  • بيان من الخارجية الألمانية بأن إسرائيل لا تتمتع
لاتصدقوا وثيقة حماس التي تعمل بتجارة المخدرات والدعارة
بقلم - عادل حسان

سمعنا جميعآ عن خبر جديد فى أول مايو 2017 أى منذ ايام قليلة أن حماس تتبرأ من الإخوان المسلمين وتنفى علاقتها بهم تمامآ ......طبعآ فى البداية كلنا يعرف ما علاقة حماس بالإخوان ؟؟؟؟علاقة قوية متينة بدات منذ ظهور الإخوان في مسرح الأحداث بعد نكسة يناير 2011 فهم من وقفوا ضد المصريين فى ثورة 30 يونيو ووصفوا الثورة بالانقلاب وبل طالبوا وكرروا ان مرسى هو الرئيس الشرعي للبلاد واذا تذكرنا مبدا التقية الذى يؤمن به الإخوان والذى ملخصه أن الدين الاسلامى يبيح الكذب وقت الضرورة وهذا طبعآ أكبر ضلال ولكن كل الاخوان يؤمنون بهذا المبدأ وعليه يجب ان نتذكر أنه فى الوقت الذى تعيش فيه غزة تحت الحصار منذ سنوات كان قادة حماس الذين انتخبوا منذ 2006 يعيشون حياة مرفهة فى دول عديدة وحتى من كانوا فى غزة هربوا بعد العمليات الإسرائيلية الأخيرة وتركوا شعبهم يعانى ولم يفكروا فى إيجاد حلول لمشاكل القطاع بقدر تفكيرهم فى كيفية استفزاز العدو الإسرائيلى ليبدأ عدوانا جديدا.. هل سمعتم أن أحد كوادر حماس أصيب ولو بشاظية رصاص؟ أعتقد أن هذا لم يحدث طبعآ لأنهم يختبئون فى أماكن لا تصلها طائرات إسرائيل .
وقالت صحيفة «لو موند» الفرنسية ذات مرة فى تقرير اخبارى منذ فترة ليست بالبعيدة أن قادة حركة حماس غابوا عن الأنظار منذ بدء العملية العسكرية الإسرائيلية فى قطاع غزة خوفا من الغارات المتواصلة التى قد تستهدفهم إلا أن متحدثين معروفين باسم الحركة يتواجدون بانتظام فى ساحة مستشفى الشفاء  غرب مدينة غزة، للإدلاء بتصريحات أو عقد مؤتمرات صحفية فى أوقات مختلفة.
وأكدت أن جميع هواتف قادة حماس مغلقة ونادرا ما يردون على الاتصالات إلا أنهم بالمقابل ينشطون بكثافة على مواقع التواصل الاجتماعى خاصة فيس بوك الذى يعج ببيانات صحفية ومواقف تمجد المقاومة وتشيد بإنجازات كتائب عز الدين القسام الجناح المسلح للحركة.ى اننا نستطيع ان نقول ان قادة حماس لايعرفون الا الجهاد على الانترنت فقط مثلهم مثل قادة الاخوان الهاربين الى قطر وتركيا وأما عن فضائح حماس فعلينا الا ننسى أن لم تقف فضائح حماس حتى عند قادتها الكبار فقط ولكن وصلت إلى الصف الثانى م الحركة  ففى 29 يناير 2010 اعتقل أمن حماس محمود جاسر عفانة عنصر بالقسام لإتجاره بالحشيش  عفانة كان يستبدل المواد التى تضبط بالحناء فيتاجر بها. أما زميله فى القسام محمد نجم فقد ألقى القبض عليه يوم 3مارس 2010 بحوزته 30000 شريط ترامادول ومعروف انها حبوب مخدرة
فيما كشف ملف صادر عن جهات أمنية بتاريخ 13مارس 2010 أن إبراهيم الأشقر( أبو عاصف ) مدير مكافحة المخدرات فى بيت لاهيا صلاح محمد سعيد ( ابو العطا ) مسئول منطقة التركمان وأيمن أبو حجاج معسكر جباليا و بلال محمود سعد الشجاعية شرق مدينة غزة و صالح رياض أبو عصر حى الشجاعية و نعمان الريفى حى التفاح وكلهم تاجروا بالمخدرات التى صودرت.
أما حاتم مصطفى الشوربجى شرطى من حماس فلم ينج بفعلته بعدما ألقى القبض عليه يوم    14 مارس 2010 بسبب تزوير شهادة صيدلة وتجارته بالمخدرات ليلحق بأشرف محمود حسونة والذى قبض عليه وبحوزته أموال مزورة وحبوب مخدرة. يوم 20 مارس .2010 وهكذا الى اليوم مئات والاف القضايا البعيدة كل البعد عن الجهاد الاصلى بمعناه ولاننسى أن عاطف محمد أحمد أبو كرش ( حماس ) فانتهز فرصة دعاية حماس عن صواريخ الخيانية فقرر تحويل بيته الى مخزن مخدرات وهو الذى يعمل بشرطة مكافحتها (برتبة ملازم) تم ضبط ببيته 6 فروش حشيش و(25000) دولار و(50) كرتونة ترامادول .
و لم تتوقف تجارة القسام و حماس على المخدرات فقط  و لكن اتجهوا للدعارة أيضا ؛
فالعقيد يوسف الزهار مدير عام الدفاع المدنى فى حماس وشقيق محمود الزهار ضبط فى بيت دعارة مع امرأة ساقطة أخلاقيا حتى الدعارة اتجهت اليها حماس التى تحاول ان تقنع الناس انها حركة كفاح دينية ولكنها التجارة بالدين كعادة الاخوان تمامآ هذه هى الحقيقة ولكن هل المطلوب من المصريين أن يصدقوا الآن ان حماس تتبرأ من الاخوان المسلمين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

© 2017 حقوق الطبع والنشر محفوظة | MisrAlbalad.com
Powered by Nile Multimedia