طالبات مدرسه طنطا الثانوية بنات تستجير بوزير الداخلية من معاكسات الشباب أمام المدرسة

وزير القوى العاملة

2017-01-11 16:30:32
محمد الجندى

 مدرسه طنطا الثانوية بنات احدي المدارس الكبيرة بطنطا بشارع عثمان محمد والتي لاتبعد سوي 100  متر عن مديريه التربية والتعليم  طالبات المدرسة للمعاكسات يوميا بل أصبح شارع عثمان محمد وبالمنطقة التي بها المدرسة عبارة عن كتيبه شباب فاسدين مراهقين كل منهم ادا قمت بتفتيشه فستجد معه المثير من أنواع المخدرات تجمعوا أمام المدرسة يوميا ليس لأنهم طلبه فتره ثانيه بعد البنات بل أنهم جاءوا عاقدين النية والعزم علي معاكسه الطالبات ومتابعه خط سيرهم بعد خروجهم من المدرسة.  

 

الأمر الذي جعل الطالبات تستجير بوزير الداخلية اللواء مجدي عبد الغفار واللواء حسام خليفة مدير امن الغربية ومباحث الآداب لإنقاذ الطالبات من المعاكسات من مجموعه شباب لا يوجد لديهم أخلاق ولا تربوا علي القيم  ولا يعلموا معني الحفاظ علي الفتاه المصرية. 

 

ولو نظرت إلي كل من تجمعوا أمام المدارس فهم العاطلين الجالسين علي المقاهي فهم من ينفق عليه والده حتى الآن وكل منهم لو له عمل يسعي إليه من اجل لقمه العيش لكانت الطالبات احترمتهم بدلا من استتغاثه الطالبات بالداخلية لإنقاذهم من هؤلاء

 فهؤلاء يمكن أن يرتكب أي منهم جريمة بسبب الصراعات علي المعاكسات وكل منهم يحمل سلاح ابيض بحوزته نظير الصراعات علي الفتيات ويمكن ان يقوم ولي أمر لأي طالبه أو شقيق أي طالبه بإطلاق النار علي من يعاكس ابنته أو شقيقته  ووقتها ماذا يكون الحال ويكون هو المتهم الحقيقي نظرا لأنه حاول منع كلب من معاكسه ابنته أو شقيقته 

 

 ويجب أن تتحرك شرطه مباحث الآداب وتقوم بالقبض علي عدد منهم حتي يكونوا عبره لغيره من الشباب ويم إحالتهم للنيابة العامة وان يتم وضع قوه أمنيه أو حراسه من الشرطة حول المدرسة لمنع هده السلبيات ظهرت مؤخرا دون حياء ودون أخلاق ودون أدب من شباب لا يعرف معني الأدب. 

 

طالبات مدرسه طنطا الثانوية بنات تستجير بوزير الداخلية من معاكسات الشباب أمام المدرسة
اطبع الخبر
© 2017 حقوق الطبع والنشر محفوظة | MisrAlbalad.com
Powered by Nile Multimedia