وقدم رونالدو موسما استثنائيا في 2016، فقاد ناديه إلى لقب دوري أبطال أوروبا وكأس العالم للأندية، ومنتخب بلاده لأول لقب في كأس أوروبا. وهيمن النجم البرتغالي على الجوائز الفردية كذلك، بنيله الكرة الذهبية، وجائزة الأفضل من الاتحاد الدولي، والتي تسلمها في الحفل السنوي الاثنين في زوريخ.

وتطرق اللاعب (31 عاما) إلى هذه الاتهامات الثلاثاء، في تصريحات إلى إذاعة "كوبي" الإسبانية، وقال "كانت هناك شكوك كبيرة، حملات كثيرة ضدي، من داخل عالم كرة القدم وخارجه"، مضيفا "كانوا يريدون إيذائي من كل الجهات، والحقيقة أن الأفضل كان الأفضل، ألا وهو أنا، وأنا سعيد جدا".

وتابع قائلا "أرادوا أن أشعر بالسوء، إلا انني كررت من لا يخفي شيئا، لا يخشى شيئا".

ونفى رونالدو مرارا قيامه بعمليات تهرب ضريبي، ونشر في ديسمبر الماضي، كشوفات مالية بقيمة 225 مليون يورو.

وأعرب المهاجم عن إيمانه بأن الأمور ستسير لصالحه.