مدارس كفر الشيخ تستقبل العام الدراسي الجديد بالقمامة

القمامة تحاصر مدارس كفر الشيخ

2015-09-19 19:46:55
أشرف الحداد

كالعادة من كل عام دراسي جديد ، تستقبل مدارسنا الطلاب والتلاميذ ، بانتشار الأوبئة والأمراض وسوء المنظر ، عن طريق أكوام القمامة التي تنتشر حول أسوار المدارس الحكومية ، فهذه المرة بدأت الكارثة ، من مديرية تعليم كفر الشيخ ، والتي يحاصرها أكوام القمامة ، علي مرآي من مسئولي المديرية ، ورئيس المدينة ، فكيف نصدق أن منظومة التعليم سيكون لها شأنا ، "وربها بالدف ضاربا".


خاصة أنه لم يكن موعد بداية العام الدراسي مفاجئا ، ولم تستطلع الوزارة الهلال للإعلان عن بدء عام جديد ، فالموعد محدد ومعروف ، ورغم ذلك لم تستعد المدارس لاستقبال أمل مصر وعباقرة المستقبل.


لم يشغل بال المحافظ سوى الكرسي ،  والحركة المنتظرة عقب إستقالة حكومة محلب ، ولم تضع مديرية التعليم موعد بدء العام الدراسي في حسبانها ، فضلا عن هذا كله ، لم يجد مسئولو المحليات أفضل من أبواب وأسوار المدارس مكانا لوضع صناديق القمامة لتوزيع الأمراض والأوبئة على الصغار والكبار.
فبالرغم من قدوم العام الدراسي الجديد خلال أيام ،  مازالت مدارس كفر الشيخ تغط في نوم عميق ، ويعشش فيها الفساد والإهمال بالكامل ، وتحولت معظم أسوار هذه المدارس إلى مقالب للقمامة. 


والكارثة أن أسوار هذه المدارس تحولت إلى إسطبل لعربات الكارو والحيوانات ، والنقل الثقيل ، كما يقوم بعض المزارعين بتربية مواشيهم من الماعز والأغنام بجوار مداخل هذه المدارس ، والتي تترك مخلفاتها من الروث وبقايا الأطعمة ، التي تحولت إلى مأوى للفئران والحشرات الزاحفة.

تعتبر قرية الحمراوى التابعة لمركز كفر الشيخ نموذجا صارخا لهذا الإهمال ، بعد أن عجز المسئولون بالوحدة المحلية من التصدي لهذه التعديات ، ومنع القائمين بها خوفا من الاحتكاك بهم ، بعد سيطرتهم تماما على مجمع المدارس الموجود بالقرية ، بالإضافة إلى مخلفات سوق القرية الذى يوجد بالقرب من مجمع المدارس. وتبرز مشكلة أخرى تكمن فى قيام بعض الورش بتشوين بعض إطارات السيارات القديمة بجوار السور الخاص بالمجمع.
وفى مركز دسوق تركت الوحدة المحلية بكفر مجر تلال القمامة بجوار مجمع المدارس والمعهد الديني بقرية الصافية التابعة للوحدة المحلية ، وللأسف يتم حرقها يوميا ، وتتصاعد أدخنة كثيفة منها مما أدى إلى تشويه أسوار المدارس. 
وبالرغم من تجديد حوائط مدارس كفر الشيخ من الخارج والداخل استعدادا للعام الدراسي الجديد ، إلا أنها كالعادة تستعد لاستقبال الدراسة بأثاث متهالك الذى لم يغيره الزمن منذ عقود مثل: تخت ومقاعد التلاميذ التي تملأها المسامير وتمزق ملابسهم. 
وعلى سبيل المثال أثاث مدرسة عويرة الابتدائية المتهالك ، والذى لا يتناسب مع شكل المدرسة الجديد والمظهر العام. 
كما رفعت مديرية تعليم كفر الشيخ شعار "من بره هلا هلا.. ومن جوه يعلم الله" ، ففى بعض المدارس الحديثة التي تم عمل إحلال وتجديد بها ، مازالت الأسوار القديمة التي أكلتها الرطوبة ، وأخفاها ارتفاعات الطرق ، وأصبح من السهل دخول اللصوص والخارجين عن القانون إليها لتكون مرتعا لشهواتهم، بالإضافة الى تهديد أرواح تلاميذ المدارس بسبب انخفاض الأسوار بمحاولة بعضهم تسلقها أثناء الدراسة مما يعرض سلامتهم للخطر.


وعلى سبيل المثال سور مدرسة أبو العينين الابتدائية والإعدادية التابعة لإدارة دسوق التعليمية.


ومن عجائب القرن الـ21  أن نرى إدارة مثل إدارة بلطيم والتعليمية ، كبيت من بيوت الأشباح ، لا تصلح أن يسكنها الموتى ، وللأسف الشديد أن نرى علم مصر الممزق يرفرف على جدرانها في أكبر إهانة لرمز العزة والكرامة.


ورغم جولات المحافظ ومديرة المديرية علي المدارس بحجة النهوض بالعملية التعليمية ، إلا أنها للشو الإعلامي ، وليس لصالح أبناءنا؟
والسؤال هو إذا كان العنوان للعام الدراسي الجديد نفس الأعوام السابقة من تصدير الأوبئة لأبنائنا تلاميذ وطلاب المدارس  بانتشار القمامة بمحيط مدارسنا؟ فما هي الفائدة من  حركة التغييرات سواء كانت بالوزارة أو المحافظين أو حتى القيادات التعليمية؟ لك الله يا شعب مصر. 

 


 

مدارس كفر الشيخ تستقبل العام الدراسي الجديد بالقمامة
اطبع الخبر
© 2013 MisrAlbalad.com All Rights Reserved
Powered by Nile Multimedia