Exclusiveفن وثقافة

الشاعرة اليَمنية فكرية مسعود تكتب لمصر البلد الإخبارية: «أسْدِلْ ستارًا على الأمس الذي كان»

أنت الحاضرُ

بقلم الشاعرة اليَمنية / فكرية مسعود

الآن عدنا إلى أحضان لُقيانا

أسْدِلْ ستارًا على الأمس الذي كان

كم داهمتني ليالٍ رَوّعَتْ أفقي

والصبحُ من قسوةِ التسهيدِ قد عانَى

فلْتمضِ بي عن زمانٍ كله أسفٌ

كانت هداياهُ لي هجرًا وأحزانا

خُذني لأسبحَ في عينيكَ موغلةً

نحو الأماني وفي كفَّيْكَ مرسانا

دعني أطلُّ على الصحراءِ أبصرها

خضراءَ قد أينعتْ فُلًّا ورَيْحانا

ويَنبُعُ الماءُ من صمَّاء قاحلةٍ

والكونُ من نشوةٍ قد لاح سكرانا

فاستبقِني في يديْكَ اسمعْ لأغنيتي

فالقلبُ قد أبدل النبْضاتِ ألحانا

وأنْسِني ما مضى واهمس لحاضرنا

فالصَّبُّ قد شاقهُ أن يسمعَ الآنَ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق