Exclusiveفن وثقافة

غادة عبد الرحيم تشارك في اليوبيل الذهبي لمعرض الكتاب بـ”سوبر مامي”

كتبت – نهلة مقلد:

تشارك الدكتورة غادة عبدالرحيم علي، مدرس علم النفس بجامعة القاهرة، في معرض القاهرة الدولي للكتاب باول كتاب لها ضمن اصدارات الهيئة المصرية العامة للكتاب تحت عنوان: سوبر مامي.

يتصمن الكتاب نحو «100 روشتة» تمثل سُبل التربية الصحيحة، التي بتطبيقها تكون الأم قد وضعت طفلها على طريق التميز والإبداع لتجعل منه شخصية سوية قوية قادرة على تحدي صعوبات الحياة وتحقيق الذات، وكأن الكتاب «عيادة نفسية متنقلة» تحمله الأم كدليل تربوي أينما ذهبت.

وتقول غادة عبدالرحيم، عن كتابها الأول ضمن سلسلة تنوي إصدارها: «هذا الكتاب الذي يخرج الآن للنور ليس وليد اللحظة، لكنه خلاصة سنوات من الجهد والمعاناة والدراسة، للإجابة عن سؤال واحد، كيف أجعل من طفلي «سوبر»؟، كان الموقف الأول الذي وضعني وجها لوجه أمام هذا السؤال ودفعني للإجابة عنه، هو أن الأقدار شاءت أن أكون أمًا في سن العشرين، ومن هنا كان لا بد من نقطة اتصال بين أحلامي كفتاة في العشرين تسعى لإثبات ذاتها وبين أم تحمل على عاتقها تحقيق أحلام أولادها، وتقديمهم كنماذج ناجحة للمجتمع ولوطنهم.. ولكي يتحقق هذا الهدف كان عليّ أن أكون أولًا “سوبر مامي”، فعكفت على دراسة علم النفس للأطفال حتى حصلت على درجتي الماجستير والدكتوراه في هذا التخصص.. وقررت أن أضع كل هذا في “روشتة” لكل الأمهات، لنبدأ سويًا بناء جيل قادر بشخصيته وتفكيره على حمل راية الوطن.

«الكتاب» يعد فريدًا في هذا المجال، حيث يُقدم التوجيهات للأم في شكل غير معتاد يناسب كل المستويات الاجتماعية، حتى أن الكاتبة حرصت على تدعيمه بصور تضفي وضوحًا على كل موضوع تتناوله، لتخرج من قالب الإرشادات المعتاد إلى تشارك الأرواح في بناء أعظم كيان في الوجود وهو الإنسان، والذي توضع لبناته الأولى في الصغر، ففي زحمة الحياة باتت فكرة تربية النشء أصعب ما يكون بعدما أصبح للأم في وجدان الطفل وذهنه أكثر من منافس ما بين تطور تكنولوجي فتح آفاقًا جديدة لطرح أسئلة غير معتادة، وتغيرات مجتمعية خلقت صورًا عدوانية من تنمر وتحرش باتت كقنابل موقوتة يجب على كل أم أن تتعامل معها بحرفية ومعلوماتية، فالأمر لم يعد طعامًا وشرابًا وكساءً للطفل لكن بات بناء عقل وتكوين شخصية.

تقيم الهيئة العامة للكتاب حفل توقيع ومناقشة للكتاب يوم 29 يناير الجاري، في السادسة مساءً بقاعة الهيئة بأرض المعارض في التجمع الخامس، بحضور أ.د عادل عبدالله، عميد كلية علوم الإعاقة والتأهيل، جامعة الزقازيق، وأ.د محمود أبو النور عبدالرسول أبو النور، أستاذ التربية المقارنة والإدارة التربوية، وكيل كلية التربية النوعية لشئون الدراسات العليا والبحوث، جامعة القاهرة، وأ.د محمد يحيى ناصف، أستاذ علم النفس التربوي، عميد شعبة بالمركز القومي للبحوث التربوية والتنمية، ولفيف من الأساتذة في مختلف المجالات التي تتعلق بموضوع الكتاب.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق