متابعات وتقاريرنبض الشارع

شبرا الخير تطلق أكبر حملة لتوزيع الألحفة والبطاطين بالقليوبية

كتب / محمدحسن

أطلقت جمعية شبرا الخير، أول جمعية خيرية شبابية في القليوبية، حملة لتوزيع مئات الألحفة والبطاطين على الأيتام والأسر المستحقة بمدينة شبرا الخيمة في محافظة القليوبية.
وتحت اسم “شتا دافي”، دشنت الجمعية حملتها الخيرية الثانية تزامناً مع فصل الشتاء الذي تشتد وطأة برودته على أجساد وقلوب الفقراء والمحتاجين الذين لا يملكون سبيلاً للتمتع بالدفء.

ويعد مشروع “شتا دافي” الأكبر من نوعه في محافظة القليوبية من حيث عدد البطاطين والألحفة الموزعة وجودتها. وقد تم اختيار الأسر المستحقة من قبل لجنة متخصصة في أعمال البحث من الجمعية وفقاً للضوابط التي أقرها مجلس إدارة الجمعية.

 

وفي هذا السياق، صرح إيهاب فاروق، رئيس مجلس إدارة جمعية شبرا الخير، بأن حملة “شتا دافي” تعتبر ثاني فعاليات الجمعية الشبابية التي وُلدت في سبتمبر الماضي كأول وأكبر جمعية خيرية شبابية في القليوبية، في محاولة منها لتخفيف أعباء المعيشة عن كاهل الأسر الفقيرة والأكثر احتياجاً في شبرا الخيمة والقليوبية، من خلال توفير وسائل تدفئة آدمية لحمايتهم من البرد القارس هذا العام.

 

تأسست جمعية “شبرا الخير” في سبتمبر الماضي برقم إشهار (٢٤٩١) لعام ٢٠١٨ بعد موافقة وزارة التضامن الاجتماعي وفقاً لأحكام القانون 70 لعام 2017 ولائحته التنفيذية، وجميع القائمين على الجمعية من فئة الشباب.

 

وقال فاروق “سنسعى لمضاعفة الحملة في العام المقبل بإذن الله من خلال العمل مبكراً على هذا الملف، مع الانتهاء من إعداد أكبر وأدق قاعدة للمستحقين في شبرا الخيمة والقليوبية بحلول منتصف العام الجديد، بجانب العمل بالتوازي على مشروعات أخرى تنموية في الجمعية”.

ونجحت الجمعية في توزيع 240 جهازاً منزلياً على 70 فتاة من اليتيمات وغير القادرات بمحافظة القليوبية للمساهمة في إتمام زواجهن، في إطار مشروعها الأول لتجهيز العرائس تحت اسم “افرحي يا عروسة” خلال شهر ديسمبر الجاري.

نبذة عن جمعية شبرا الخير:
“شبرا الخير” هي أول جمعية خيرية شبابية في مدينة شبرا الخيمة ومحافظة القليوبية تم تأسيسها وإشهارها تحت رقم (٢٤٩١) لعام ٢٠١٨ بعد موافقة وزارة التضامن الاجتماعي وفقاً لأحكام القانون 70 لعام 2017 ولائحته التنفيذية.
جميع القائمين عليها من الشباب،وتسعى إلى تقديم الكثير من الأعمال التنموية والخيرية في البداية بمدينة شبرا الخيمة التي يقطنها نحو مليوني مواطن، ثم تتوسع في باقي أنحاء الجمهورية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق